توضيح الحكومة حول ارتفاع أعداد الإصابات

توضيح الحكومة حول ارتفاع أعداد الإصابات

قام الدكتور نذير عبيدات وزير الصحة الأردني يوم أمس الاثنين الذي يوافق الثاني من شهر تشرين الثاني بالتصريح بأن الزيادة التي حدثت في عدد الإصابات في الأردن هي أمر طبيعي، وذلك لأن المنحني الوبائي بالعادة يتصاعد في خطى محددة، وتعتبر هذه الزيادة أكبر من المتوقع وفق المنحنى الوبائي.

وقد أضاف عبيدات في حديثه أن المملكة في الوقت الحالي تمر في فترة تجمعات، وذلك بسبب قرب موعد الانتخابات النيابية، وأغلب المواطنين في الأردن غير ملتزمين بإجراءات الوقاية والسلامة العامة التي قامت الحكومة بالإعلان عنها، وغير ملتزمين بالابتعاد عن التجمعات، وقد قال: “المشاركين في التجمعات غير ملتزمين بارتداء الكمامات”.

وأشار الدكتور عبيدات إلى أن إقامة التجمعات وعدم التزام المواطنين هي من أهم أسباب ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا اليوم، ووضح أن الأردن يقترب الآن من ذروة انتشار الفيروس على المستوى المحلي، وبقاء عدد الإصابات ضمن المعدل وانحسار انتشاره يعتمد بشكل كامل على التزام المواطنين بتعليمات الوقاية والسلامة العامة.

وبين الدكتور عبيدات أن: “الذروة هو العدد الأعلى التي تسجل في اليوم وستبقى في فترة معينة قد تصل إلى أسبوعين ومن الصعب معرفة كم ستمتد”.

وأكد الدكتور عبيدات أن انخفاض المنحنى الوبائي في المملكة يعتمد بشكل رئيسي على التزام جميع المواطنين بإجراءات وتعليمات الوقاية والسلامة العامة، ولفت إلى أن: “انخفاض المنحنى الوبائي لا يعني انتهاء فترة الوباء”.

كما ووضح عبيدات في حديثه أنه من المرجح أن تبدأ الإصابات المحلية في الأردن بانخفاض أعدادها خلال شهر ديسمبر – كانون الأول القادم من العام الحالي 2020.

للاطلاع على مزيد من الأخبار اضغط هنا