تبرير الحكومة للحظر الشامل المقبل

تبرير الحكومة للحظر الشامل المقبل

قام موسى المعايطة وزير الشؤون السياسية والبرلمانية بالتأكيد على أن هدف الحكومة من فرض حظر التجول الشامل الذي سيتم تنفيذه بعد إجراء الانتخابات النيابية هو حماية جميع المواطنين من الإصابة بفيروس كورونا المستجد ومنع إقامة التجمعات.

وقام موسى المعايطة خلال تصريحات صحفية له بالتأكيد على أن جميع المواطنين في منطقة العزل المنزلي هم مصابين بمرض معدي، وبالتالي فهم لن يقوموا بالمشاركة في الاقتراع في يوم الانتخابات.

وقد كانت الحكومة الأردنية قد أعلنت عن فرض حظر تجول شامل، وذلك بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، وسوف يتم البدء بحظر التجول الشامل بعد القيام بإعلان نتائج الانتخابات النيابية في يوم الثلاثاء القادم الموافق العاشر من شهر تشرين الثاني للعام الحالي، وحتى الساعة السادسة من صباح يوم الأحد الموافق الخامس عشر من الشهر ذاته.

وسوف يتم حظر التجول الشامل بسبب عدم التزام كافة المواطنين بإجراءات الوقاية والسلامة العامة التي تعلن عنها الحكومة بشكل مستمر للحفاظ على صحة المواطنين ومنع تفشي الفيروس.

وقد لاحظنا في الآونة الأخيرة تسجيل أعداد كبيرة جدًّا من الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد داخل المملكة، بالإضافة إلى أعداد يومية من الوفيات بسبب الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

ويترقب الشعب الأردني وبشكل يومي قرارات حكومية جديدة من أجل منع تفشي الوباء بشكل أكبر، وقد انقسموا ما بين مؤيد للحظر الشامل ومعارض له، إلا أنه في النهاية تعتبر صحة المواطنين أولوية لدى الحكومة الأردنية.

حيث أنه سيتم تعليق الحظر الشامل لمدة ساعة واحدة فقط في يوم الجمعة وذلك من الساعة الحادية عشر والربع وحتى الساعة الثانية عشر والربع من اليوم ذاته، وذلك بهدف السماح للمصلين بأداء صلاة الجمعة في المساجد.

للاطلاع على مزيد من الأخبار اضغط هنا